Open Letter In Solidarity With Muhammad Al-Ajami

An Open Letter to Participants in the Seventh Annual International Translation Conference

In light of the continued imprisonment of Qatari poet Muhammad Al-Ajami we urge you to consider the ethical dimensions of your participation in the upcoming conference on translation sponsored by the Translation and Interpreting Institute of Hamad bin Khalifa University (TII).

Like other Gulf autocracies, the State of Qatar has tried to promote the idea that the region produces more than carbon-based fuels. By any measure, Qatar’s investments in this regard have been extraordinary, perhaps unmatched anywhere else in the Arab world. It has built a constellation of professional, civic institutions that have given support to Arab thought and artistic expression. With respect to support for the literary arts, the State of Qatar launched a series of large-scale projects through a nominally independent organization, the Qatar Foundation (QF). Thus were born initiatives, such as Bloomsbury Qatar Foundation Publishing (now-defunct), The Sheikh Hammad Translation Award, Katara, and the Qatar National Library, all of which support Arabic literature through awards, translations, publishing, and preservation. Qatar has also invested directly in the careers of prominent artists, intellectuals, and writers from the across the Arab world. In so doing, Qatar has tried to create an image for itself as an oasis of creativity and freedom.

At the same time, however, Qatar has never ceased to repress the basic civil rights of its citizenry, nor the human and labor rights of its massive foreign population. Included on the list of basic freedoms that are violated by the Qatari state are those protecting the press and expression. And thus while deplorable, it is not entirely an aberration that a poet like Al-Ajami would find himself behind bars for the simple act of having written lines of poetry. Given this reality, it is sufficiently tragic and not merely ironic that the conference notes how “the power to re-shape, re-cast, re-arrange and re-model significations is a political instrument …” and how “the wide span of translational mechanisms” are used “to represent power and create new ways to transform itself and develop its avatars to the eyes of the governed.”

In light of this, we appeal to you as independent writers, scholars, and translators to recognize the lines that tie an apparently independent civic institution, like TII, to the imprisonment of Muhammad Al-Ajami. TII, as you may know, is part of the QF family of organizations. And while some would say that the foundation is an autonomous institution, no one can claim that it is democratic, transparent, or even non-governmental. While not housed in the royal palace, QF’s directors are drawn almost exclusively from the ruling Al-Thani clan. Your participation in this conference, however limited, will grant legitimacy to the same family that has unjustly imprisoned Muhammad Al-Ajami. Your presence as guests of the State of Qatar can only serve to normalize its undeserved position as patron of Arabic literature.

We acknowledge that Qatar’s treatment of Al-Ajami is neither unique in the Arab world, nor more egregious than other regimes’ treatment of writers. We also acknowledge that thought and free expression are widely and brutally suppressed across the Arab world. However, few other Arab regimes have invested as deeply in the literary arts as has Qatar, or cultivated this image of liberal patronage. Indeed, it is on the grounds of such investments that we ask you to join our appeal: Qatar’s rulers need to understand that they will not be respected as patrons so long as they imprison artists for practicing their craft.

Qatar’s rulers now face a clear choice: either patron or jailor, but not both. For months, the human rights community, joined by PEN International, has unanimously condemned the treatment of Al-Ajami, but the regime persists. Clearly, Qatar’s rulers will not relent unless pressured by more than words. And this is where you come in.

You are now in a position to register your protest of Al-Ajami’s treatment in a tangible way. By withdrawing from the conference, you are making an ethical choice. By making this choice, you are sending a powerful message to the conference’s sponsors—the same family that has imprisoned Al-Ajami—that free thought and expression deserve to be protected, not prosecuted.

Respectfully,

  1. Hosam Aboul-Ela. University of Houston.
  2. Kareem James Abu-Zeid. Translator.
  3. Sinan Antoon. New York University.
  4. Hazem Azmy. Ain Shams University.
  5. Marilyn Booth. University of Oxford.
  6. Clarissa Burt. US Naval Academy.
  7. Luis Miguel Cañada. University of Castilla-La Mancha.
  8. Elliott Colla. Georgetown University.
  9. Anissa Daoudi. University of Birmingham.
  10. Maryline David. Translator.
  11. Humphrey Davies. The American University in Cairo.
  12. Dick Davis. Translator.
  13. Mary Ellen Davis. Concordia University.
  14. Rochelle Davis. Georgetown University.
  15. Shahida Elbaz. Arab & African Research Centre.
  16. Mohsen Elkhouni. Tunis El Manar University.
  17. Mohamed Fahmy. Journalist.
  18. Alexa Firat. Temple University.
  19. Mouldi Guessoumi. University of Tunis.
  20. Alice Guthrie. Translator.
  21. Rawi Hage. Novelist.
  22. Otared Haidar. University of Oxford.
  23. Zaki Haidar. Carleton College.
  24. Julie Hakim Azzam. University of Pittsburgh.
  25. Michelle Hartman. McGill University.
  26. Gretchen Head. Yale-NUS College.
  27. Iman Humaydan. Writer and novelist, President of Pen Lebanon.
  28. Richard Jacquemond. Université d’Aix-Marseille.
  29. Elisabeth Jaquette. Independent translator.
  30. Rula Jurdi. McGill University.
  31. Ruth Ahmedzai Kemp. Literary Translator.
  32. Alexander Key. Stanford University.
  33. France Meyer. Literary translator.
  34. Dunya Mikhail. Poet.
  35. Miroslav Mitrović. Literary translator.
  36. Robin Moger. Literary translator.
  37. Jawid Mojaddedi. Rutgers University.
  38. Suneela Mubayi. New York University.
  39. Mohamed-Salah Omri. University of Oxford.
  40. Sonali Pahwa. University of Minnesota.
  41. Yasmine Ramadan. University of Iowa.
  42. Kamran Rastegar. Tufts University.
  43. Thoraya El-Rayyes. Literary translator.
  44. Ken Seigneurie. Simon Fraser University.
  45. Samah Selim. Rutgers University.
  46. Stephen Sheehi. College of William and Mary.
  47. Barbara Skubic. Literary translator.
  48. Christopher Stone. City University of New York.
  49. Maia Tabet. Literary translator and editor.
  50. Adam Talib. The American University in Cairo.
  51. Nader Uthman. New York University.
  52. Max Weiss. Princeton University.
  53. Valentina Viene. Translator.
  54. Jonathan Wright. Literary Translator.
  55. Nariman Youssef. Translator.
To add your name to the list of signatories, please visit the following link.

——

رسالة موجّهة إلى المشاركين في المؤتمر

     نظرًا إلى أنّ الشاعر القطري محمد العجمي ما زال قابعًا بين جدران السّجن في قطر، نناشدكم أن تأخذوا بعين الاعتبار المقتضيات الأخلاقية التي تتعلّق بمشاركتكم في المؤتمر المزمع عقده حول الترجمة، والذي يلقى دعمَ معهد دراسات الترجمة في جامعة حمد بن خليفة.

    أوحت حكومة قطر، كمثيلاتها من الأوتوقراطيّات في منطقة الخليج، بأنَّ هذه المنطقة لا تنتج البترول فحسب، بل النهضات الأدبيّة. ممّا لا شكّ فيه أنّ مشاريع قطر الاستثماريّة هائلة، وحجمها، كيفما قسناه، يصعبُ مضاهاته في العالم العربي. تعتمد قطر على كوكبةٍ من المؤسسات المدنية، تنظّمها جهة مختصّة، تدعم النتاج العربي الفكري والفني. أما بالنسبة إلى دعم الفنون الأدبية، فإنّ دولة قطر أطلقت مشاريع مهيكلة واسعة النّطاق من خلال مؤسسة قطر شبه المستقلة. ظهرت تبعًا لذلك دار بلومزبري ـــــ مؤسسة قطر للنشر (والتي انتهت صلاحيّة عقودها) وجائزة الشيخ حمد للترجمة وكتارا ومكتبة قطر الوطنية. جميع هذه المؤسسات تقدّم الجوائز، وتُعنى بترجمة ونشر وحفظ أعمال فكريّة متعدّدة بهدف دعم الأدب العربي. إلى جانب ذلك، عمدت قطر إلى استثمار سمعة بعض أهل الفنّ والثقافة المعروفين في أنحاء العالم العربي. بهذه الوسائل سعت أنْ تبدو بهيئةِ واحةٍ للإبداع والحرية.

     بالمقابل، فأنّ قطر لم تتوان عن خنق الحريات المدنية الأساسية لمواطنيها، وقمع الحقوق الإنسانية والمطلبية لعدد كبير من سكانها غير القطريين. من بين هذه الحريّات التي خرقتها حماية حقّ النشر والتعبير. هذا الوضع الدّاعي للإستياء لا يختلف كثيرًا عن النّهج الذي أدّى إلى إلقاء العجمي في السجن لارتكابه جريمة كتابة الشعر. في ظلِّ هذا الواقع، يظهر عمق المأساة، وليس فقط السّخرية، في ما أطلقه المؤتمر عن أهدافه “بتسهيل إجراء نقاش بنّاء حول مدى استخدام آليات الترجمة كوسيلة لتمثيل السلطة وتغيير الصورة في الإطار السياسي. وفي عصر التنمية المستدامة والمقاومة الشعبيّة الملتزمة والنزاعات المستمرّة والتوترات الطويلة الأمد في مناطق كثيرة حول العالم، يهدف المؤتمر إلى استكشاف اللاعبين الأساسيين المختلفين ومصادر النفوذ في عالمنا المعاصر.”

    استنادًا إلى ذلك، نتوجّه إليكم ككاتبات وكتّاب، ومترجمين ومترجمات، وكمفكرات وأكادميين مستقلين كي تتبيّنوا الخيوط التي تربط بين نشاطات معهد دراسات الترجمة وبين إصدار الحكم بالسجن على محمد العجمي. قد تكونون على علم بأنّ هذا المعهد ينضوي تحت مؤسسة قطر، وبعضكم قد يؤكّد على استقلالية هذه المؤسسة. لكن لا أحد يستطيع أن يزعم أنها مؤسسة ديمقراطية أو تتّبع سياسة شفّافة، أو أنّها تعمل بمعزل عن مركز القرار في حكومة قطر. مؤسسة قطر وإن لم تقع داخل القصر الملكي فإنّ مدراءها بأغلبيتهم الساحقة ينتمون إلى عائلة آل ثاني الحاكمة. لذا فإنّ مشاركتكم في هذا المؤتمر، مهما كانت محدودة، ستسبغ شرعيةً على العائلة الحاكمة ذاتها التي قامت بسجن محمد العجمي. حضوركم كضيوف على دولة قطر سيعزّز من قدرتها على تطبيع دورها كراعي للأدب العربي.

     نحن نعي بأنّ المعاملة اللاإنسانية التي يتلقّاها العجمي من حكومة قطر ليست فريدة في العالم العربي ولا هي أشدّ قسوة ممّا يتعرّض له الكتّاب والكاتبات في ظلّ أنظمة عربيّة أخرى. نعي أيضًا أنّ حرية الفكر والتعبير تُقمع في أنحاء متفرّقة من العالم العربي. مع هذا يكاد لا يوجد بلد عربي آخر مثل قطر يستغرق بتلميع صورته كراعي للقيم الليبرالية، ويكرّس مثل هذه الجهود والأموال لدعم الفنون الأدبية. بالنّظر إلى هذه المشاريع الاستثمارية نناشدكم أن تنضمّوا إلينا. على حكّام قطر أن يعوا جيّدًا بأن رعايتهم هذه لن تلقى الاحترام ما دام هناك مبدعون يُسجنون لأنّهم يمارسون عملهم.

     حكّام قطر الآن أمام خيارات واضحة: إما أن يكونوا داعمين للأدب أو سجّانين. لن يكونوا الاثنين معًا. لعدّة شهور استمرّ مجتمع حقوق الإنسان ونادي القلم الدّولي بشجب المعاملة اللاإنسانيّة التّي تلقّاها العجمي من حكومة قطر، لكنّها لم تأبه لذلك الشّجب. من الواضح إذن أنّ حكّام قطر لن يرتدعوا ما لم يواجهوا ضغطًا يفوق كلمات الاستنكار. هنا يكمن دوركم الفعلي في تغيير الواقع.

     تستطيعون أن تسجّلوا اعتراضكم على معاملة العجمي بطريقة ملموسة. فمن خلال إلغاء مشاركتكم في المؤتمر تكونون قد أخذتم موقفًا أخلاقيًا تجاه العجمي. موقفكم هذا يُعدّ رسالة قويّة لرعاة المؤتمر، هؤلاء الذين ينتمون للعائلة التي سجنت العجمي. سطور الرّسالة تؤكّد بأنّ حرية الفكر والتعبير تستدعي الحماية لا الاضّطهاد.

الموقّعون والموقّعات أدناه،

أدم طالب. الجامعة الأمريكية بالقاهرة

اسطفان شيحا. جامعة وليوم  وماري

أليس غوثري. مترجمة

أليزابيث جاكيت. مترجمة

أليكسا فرات. جامعة تمبل

اليكساندر كي. جامعة ستانفورد

إليوت كولا. جامعة جورجتاون

إيمان حميدان. كاتبة ومؤلفة

أنيسة الداودي. جامعة بيرمنغهام

 باربارا سكوبيتش. مترجمة

ثريا الريس. مترجمة

جاويد مجددي. جامعة روتجيرز

جريتشن هيد. جامعة يايل، الجامعة القومية بسنغافور

جوناثان رايت. مترجم

جولي حكيم عزام. جامعة بيتسبورغ

حازم عزمي. جامعة عين شمس

حسام أبوالعلا. جامعة هيوستن

دنيا ميخائيل. شاعرة

ديك ديفيس. مترجم

راوي الحاج. روائي

ريشار جاكموند. جامعة أيكس-مرسيليا

رلى الجردي.  جامعة ماكجيل

روبين موجير. مترجم

روث أحمدزاي كيمب. متَرجمة

روشيل دايفيس. جامعة جورجتاون

زكي حيدر. كلية كارلتن

سماح سليم. جامعة روتجرز

سنان أنطون. جامعة نيويورك

سونالي باهوا. جامعة مينيسوتا

سونيلا موبائي. جامعة نيويورك

شهيدة الباز. مركز البحوث العربية والإفريقية

عطارد حيدر. جامعة أوكسفورد

فرانس ماير. مترجمة

فالينتينا فياني. مترجمة

كريستوفر ستون. جامعة مدينة نيويورك

كريم جيمز أبو زيد. مترجم

ماريلين دافيد. مترجمة

ماري أيلن ديفيس. جامعة كونكورديا

كاماران راستغار. جامعة تافتس

كلاريسا بارت. أكاديمية الولايات المتحدة البحرية

كين سينيوري. جامعة سيمون فرايزر.

لويس ميقيل كنيادا. جامعة كاستيا لامانتشا

ماريلين بوث. جامعة أوكسفورد

ماكس ويس. جامعة برنستون

مايا ثابت. مترجمة ومحررة

محمد صلاح عمري. جامعة أوكسفورد

محمد فهمي. صحفي

محسن الخوني. جامعة تونس المنار

مولدي القسومي. جامعة تونس

ميروسلاف ميتروفيتش. مترجم

ميشال هارتمان. جامعة ماكغيل

نادر عثمان. جامعة نيويورك

ناريمان يوسف. مترجمة

همفري ديفيز. الجامعة الأمريكية بالقاهرة

ياسمين رمضان. جامعة أيوا

Advertisements
Open Letter In Solidarity With Muhammad Al-Ajami

3 thoughts on “Open Letter In Solidarity With Muhammad Al-Ajami

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s